منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الوكالة القضائية للمملكة
أمس في 1:53 pm من طرف Admin

» القانون رقم 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء
الإثنين سبتمبر 24, 2018 3:51 pm من طرف Admin

» دولـــة الـــرفـــاه
الخميس سبتمبر 20, 2018 3:51 pm من طرف Admin

» حتا لقيت لي تبغيني
الأربعاء سبتمبر 19, 2018 2:04 pm من طرف Admin

» ملاحظات حول قانون محاربة العنف ضد النساء
الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 4:31 pm من طرف Admin

» قانون محاربة العنف ضد النساء … أية حماية ؟
الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 4:27 pm من طرف Admin

» وسائل الأداء والإئتمان
الخميس سبتمبر 13, 2018 3:59 pm من طرف Admin

» بكتب إسمك ياحبيبي
الخميس سبتمبر 13, 2018 3:16 pm من طرف Admin

» وقــــــــــــمـــــــــــــــــــح
الجمعة سبتمبر 07, 2018 3:34 pm من طرف Admin

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




المواطن المستقر ؟!

اذهب الى الأسفل

المواطن المستقر ؟!

مُساهمة  Admin في الخميس يونيو 07, 2018 1:21 pm


‏يقول المفكر الفرنسي اتييان دولابواسييه في كتابه ''العبودية الاختيارية''
( عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل تنشأ أجيال من الناس لا تحتاج إلى الحرية وتتواءم مع الاستبداد ويظهر فيه ما يمكن أن نسميه "المواطن المستقر" ).

‏في أيامنا هذه يعيش المواطن المستقر في عالم خاص به وتنحصر اهتماماته في ثلاثة اشياء:
‏1/ الدين
‏2/ لقمة العيش
‏3/ كرة القدم.

‏فالدين عند المواطن المستقر
‏لاعلاقة له بالحق والعدل وانما هو مجرد أداء للطقوس واستيفاء للشكل لا ينصرف غالبا للسلوك .. فالذين يمارسون بلا حرج الكذب والنفاق والرشوة يحسون بالذنب فقط اذا فاتتهم احدى الصلوات !

‏وهذا المواطن لا يدافع عن دينه إلا إذا تأكد أنه لن يصيبه أذى من ذلك... فقد يتظاهر ضد الدانمارك عندما تنشر رسوما مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم لكنه لا يفتح فمه بكلمة مهما بلغ عدد المعتقلين في بلاده ظلما وعدد الذين ماتوا من التعذيب !

‏لقمة العيش هي الركن الثانى لحياة المواطن المستقر.. فهو لا يعبأ اطلاقا بحقوقه السياسية و يعمل فقط من أجل تربية أطفاله حتى يكبروا.. فيزوج البنات ويشغل أولاده ثم يحج إلى بيت الله إستعدادا لحسن الختام.

‏اما في كرة القدم، فيجد المواطن المستقر تعويضا له عن أشياء حرم منها في حياته اليومية..
‏ كرة القدم تنسيه همومه وتحقق له العدالة التي فقدها.. فخلال 90 دقيقة تخضع هذه العبة لقواعد واضحة عادلة تطبق على الجميع...

‏المواطن المستقر هو العائق الحقيقي أمام كل تقدم ممكن... ولن يتحقق التغيير الا عندما يخرج هذا المواطن من عالمه الضيق.. ويتأكد أن ثمن السكوت على الإستبداد أفدح بكثير من عواقب الثورة ضده !!

مقتطف من sudaneseonline.com

Admin
Admin

عدد المساهمات : 2392
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى