منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير
منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بيني و بينك ســـجـــر الـــبـــن
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالخميس يناير 13, 2022 4:21 pm من طرف Admin

» موسيقى بتردد 741 هرتز للتخلص من الأمراض والتشافي وتنظيف طاقة الجسم من السموم
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالجمعة ديسمبر 31, 2021 4:39 pm من طرف Admin

» QCM صندوق التكافل العائلي شروط و مساطر الإستفادة
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالخميس ديسمبر 02, 2021 2:35 pm من طرف Admin

»  QCM وحدة التبليغ و التحصيل
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالخميس ديسمبر 02, 2021 2:25 pm من طرف Admin

» التبليغ في قانون المسطرة المدنية
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 12:05 pm من طرف Admin

» QCM متنوع_5_
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:24 am من طرف Admin

» QCM متنوع_4_
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:23 am من طرف Admin

» QCM متنوع_3_
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:22 am من طرف Admin

» QCM متنوع_2_
كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:21 am من طرف Admin

يناير 2022
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المشاركات التي حصلت على أكثر ردود أفعال في الشهر

كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!!

اذهب الى الأسفل

كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!! Empty كيف نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا ...!!!

مُساهمة  Admin الجمعة يوليو 04, 2014 12:43 am

النقاط الرئيسية :
- السعادة الحقيقية
- مواجهة وتجربة احترام مشاعرك الخاصة
- إعداد وخلق الروتين أو الطقوس اليومية
- اكتشف أين تكمن مسرتك وشغفك وقم به
- اعمل من أجل الآخرين
- تواصل مع الطبيعة
- تواصل مع روحانيتك
- تعلّم أن تغفر لنفسك وللآخرين
- تمرن على تحرير الأندروفين في جسمك
- كيف يؤثر حزنك على الآخرين ؟؟

أن يكون المرء سعيداً بحق ، حالة عقلية يمكن تحقيقها . يحتاج فقط إلى التوجيه والاسترشاد ، والباقي متروك لتحصيله من تجاربه الخاصة وكيفية تنفيذها .
وكونك سعيداً فإن تأثير السعادة لا يقتصر فقط على الآثار الإيجابية على الجسم ، بل تكون على التفكير والعقل أيضاً .
تخلّص من اليأس وتعلّم كيف تحقق السعادة لك ولأحبائك .
هناك العديد من طرق العلاج العلمية والطبيعية لتحقيق مستوى معين من السعادة ، ومع المثابرة والممارسة الواعية من الممكن تقريباً تحقيق السعادة الكاملة . هذه بعض الأفكار حول كيفية جعل هذا الإحتمال واقعياً :
· نقطة البدء :
كوننا بشر فنحن نتمتع بنعمة العقل ، وكونك واحد من البشر فأنت تملك مزايا خلق حالة عقلية سعيدة ومريحة والتي بدورها تتجاوز العقل لتنتقل إلى واقعك . غالباً ما يلاحظ أن الأشخاص الذين لهم علاقات متنوعة ومختلفة تتخلل حياتهم اليومية ، يكونوا سعداء بمشاركة الآخرين . أن تكون فرداً متعاوناً يهتم بمصالح الآخرين ويمد يد العون لهم ، فإنك تحقق بذلك مستوى من السعادة والرضا والمعرفة والقبول ، تجنيها من مساعدة الآخرين وتكون حقاً من دواعي سرورك .
إن مجرد قيامك بعمل طوعي بسيط ، أو قضاء بعض الوقت مع أناس بحاجة لمن يرافقهم ، عادة ما يجلب هذا التصرف سعادة نفسية كبيرة .
كذلك ، فإن درجة عالية من السعادة يمكن تحقيقها من ممارسة الرياضة ، لأن تنظيم ممارسة الرياضة يجعل الجسم ، يعمل كمحرك سليم في توقيت محدد ، وبالتالي يكون تأثيرها ممتاز على الجسم صحياً وفكرياً ، حيث تضمن الرياضة السعادة للحالة الذهنية ولسلوك الفرد .
وأيضاً فإن وجود هدف أو هواية في حياتنا اليومية سيؤدي بشكل أو بآخر لتحقيق السعادة . أن تعمل شيئاً بشكل يومي هو ليس فقط متعة ، وإنما تحقيق للسعادة الروحية ؛ إضافةً إلى أن التواصل الروحي الفردي مع الآخرين يساعد الجسم والعقل معاً للنهوض إلى السعادة والسلام والسكينة .

· كيف عليك أن تواجه مشاعرك وأحاسيسك وتقدِّرها
المشاعر هي بمثابة البوصله الداخلية لأي فرد . وعندما يسعى الفرد لمواجهة وفهم مشاعره ، فمن الطبيعي أن يكون أكثر استعداداً للتعامل مع كل ما يأتي في مسيرة حياته . فإن مواجهة المشاعر وعدم إخفاؤها والاعتراف والتسليم بها يجعلهُ أكثر نضجاً ووعياً وتفتحاً . حيث يقودهُ ذلك لممارسة درجة معينه من المسامحة مع مشاعرهِ والثبات والمعرفة والتأكد منها .
يميل كثير من الناس إلى إهمال معالجة مشاعرهم وعواطفهم ، مما يسبب لهم أضرار جسيمة جداً ، خاصةً إن أُهملت لفترة طويلة .
لذا .. فإن من الحكمة أن يعتاد المرء على التسامح والغفران مع نفسهِ ، للحد من المشاعر المدمرة ؛ كي تظل مشاعرهُ إيجابية ومتوازنة .

· إعداد نموذج لبرنامج يومي منظّم
إن بدءَ يومك بعبارة إيجابية مشرقة ومتفائله ، تضفي الإيجابية على مدى اليوم بكامله وعلى أحداث ذلك اليوم .وتلك العبارة سوف توجّه الفرد للتعامل مع مُجريات يومه بنفس مستوى التفاؤل والإشراق .
تطبيق التعديلات على الأعمال اليومية :
ينغمس الفرد بأعماله اليومية قبل بداية اليوم . قد تكون بعض هذه التعديلات فكرية عند البعض ؛ أو مركزة على الجسم عند آخرين . أولئك الذين هم أكثر روحانيةً يولِّفون يومهم من بدايته بهذه السمة في هذا الجانب من جوانب حياتهم ، يركزون على الجسم والعقل للبقاء في حالة روحية معينة ، تسمح لهم بمواجهة مجريات يومهم بقناعة روحية قوية وحكمة .
البعض الآخر قد يختار وضع برنامج تمارين رياضية لتفعيل أنشطتهم اليومية ، كالمداومة على الرياضة بشكل مثالي مع بداية كل يوم لإعادة شحن وتنشيط الجسم بعد نوم ليلة مريحة .
يستحسن تناول وجبة طعام صحية مع بداية كل يوم ، لأن أول وجبة باليوم مهمة جداَ لتوفير الطاقة لبقية اليوم .
هناك طقوس أخرى ، كإتخاذ روتين معين من الراحة وعدم الإجهاد ، وذلك ببرمجة مخطط لأعمال وأنشطة اليوم بحيث تمر جميعها بشكل جيد وسَلِس ، بدلاً من الركض من دون هدف . وهذه وسيلة جيدة لإبقاء الدافع فعالاً ، حيث أن كل شيء يكون مبرمجاً ومخططاً لهُ وبذلك ينجز بسرعة وبفعالية .

· اكتشف أين تجد متعتك واعمل على تفعيلها
إن معايشة ما يمتع نفسك والمشاعر التي ترغبها ، تعطي العقل والجسم طاقة إضافية على ما يحتاجه ، للحصول على مشاعر الرضا الكامل .
حدد ما تحب ..استكشف وحدد الشيء الأكثر أهمية في حياتك ، واعمل بجد للوصول به إلى مرحلة الإنجاز والتحقيق ، ومن أجل إنجاح ذلك يتطلّب قدراَ لا بأس به من العاطفة ، وبفعل ذلك يصبح لديك طاقة من الحماس والمتعة تبرز بدعم العقل والجسم . عنصر الحماس العاطفي هام جداً لتحقيق المتعة والنجاح . فالعاطفة هي العامل الحاسم لتحديد ماهو الأكثر متعة للفرد .

· إلقيام بأداء أعمال وخدمات تفيد الآخرين
عليك أن تعامل الناس كما تحب أن يعاملوك ، هذا هو الشعار الجيد والمناسب في الحياة . هذا الفعل له كثير من الدلالات البعيدة المدى ؛ فإن من يتصرف بهذه الطريقة ، يكون أكثر وعياً على أفعاله الخاصة ، ويعرف كيف يكون تأثير أفعاله على مساعدة الآخرين .
إن المرونة واللباقة في التعامل مع من حولك يخلق بيئة متناغمة متحابة ومتعاونه ، مثل هذه العلاقات تحقق المتعة والسعادة .فبتقديم المساعدة للآخرين يكون الفرد أكثر وعياً وإحساساً بهم . وبالتالي يكون بعيداً عن الأنانية ؛ وهذه سمة جيدة لتطوير الفرد لطريقة تفكيره واستيعابه .. في أغلب الأحيان ، الأفراد المتعاونين يكونون محبوبين وذوو شعبية كبيرة ، ويشعرون بالوفاء والإنجاز . ومن خلال ذلك فهم يحرصون على العطاء الدائم والمستمر حتى مع الأشخاص السلبيين ، وبذلك فهم يكونون قدوة جيدة لكي يحذوا الآخرين حذوهم .

· أهمية التواصل مع الطبيعة
للتواصل مع الطبيعة فوائد عديدة ورائعة تتحقق لصالح صحة الفرد النفسية والبدنية . فالطبيعة هي من نعم وهِبات الله للإنسان ، وهي تُعلّم التقدير والشكر والامتنان الذي يكون له الأولويه في سعادة الفرد .
مناجاة الطبيعة تسمح للفرد أن يهدأ ليستمع ويراقب فقط ، ويستمتع بما حوله وبين يديه . إن قضاء وقت أطول مع الطبيعة والهواء الطلق هي أحد أسباب التواصل مع الكون وهي وسيلة للاسترخاء والمتعة .
عندما يكون المرء قادراً على الاتصال بوعي مع الطبيعة ، سيكون هناك تغييراً كبيراً في الجسم والعقل معاً ، وهذا التغير الذي تُحدِثهٌ الطبيعة هو تغير إيجابي ومفيد جداً للفرد ؛ فالتركيز على المتعة والهدوء فقط يسمح بإعادة شحن الجسم بطاقة من الحيوية والسعادة والصفاء .. إنه لمن الضروري توجيه وتعليم كل الفئات العمرية كيف تخصص وقتاً دائماً للتواصل مع الطبيعة . والسماح للأطفال بقضاء وقت مع الطبيعة مشياً أو لعباً ، كي نساعدهم على بناء سمات إيجابية في حياتهم ؛ وتشجيع المراهقين على ممارسة ألعاب رياضية في الهواء الطلق ، أو المشاركة بألعاب موسمية ؛ كي يكونوا أكثر ارتباطاً بالطبيعة .

· أهمية التواصل مع مستويات الروحانية التي لدى كل منا

إن عملية تخصيص وقت كل يوم للتواصل مع روحانيتك لها الأثر البالغ ، فالإرتباط الروحي له العديد من الفوائد النفسية والجسدية على حدٍ سواء . من الضروري ضبط الوقت لهذا الفعل .
إن قضاء بعض الوقت مع الروح الداخلية بالاعتزال اليومي ، بحيث يبذل فيها الفرد جهداً واعياً للترك والمغفرة من جميع المتاعب والهموم ، ويركز ببساطة على الهدوء والسكينة ، التي فيها يمكن أن يجد العقل القدرة على معالجة المشاكل بقوة متجددة وحيوية .
إن معظم الناس يلجأون إلى جلسات التأمل سعياً للاتصال الروحي وتعزيز أحاسيسهم كي تكون قادرة على التواصل مع الذات الداخلية . الصلاة هي أيضاً وسيلة للاتصال مع الروح ، وكونها منتظمة ، فهي وسيلة فعالة لضمان الهدوء والسلام الداخلي ، وهي تفيد بالتأكيد الجسم والعقل معاً .
هناك طرق عديدة للتواصل مع روحانيتنا الخاصة ، كالخدمات الطوعية التي تعلّم الفرد خدمة الآخرين قبل خدمة الذات ، وتجعل الفرد أكثر عطاءً وأقل أنانيةً . أما إن انعدمت الرغبة للقيام بذلك ، فسيكون تأثيرها سلبياً على الفرد وعلى من حوله .

· الأهمية البالغة لتعلّم أن تغفر لنفسك وللآخرين

لكي تحيا حياةً صحية جسدياً وفكرياً عليك تعلّم المغفرة والتسامح ؛ فالمغفرة تتيح للفرد التخلي عن جميع العناصر السلبية التي يحملها كالألم والمرارة والحقد والحزن والغضب ، وتجعله يتركها ويمضي قدُماً بسعادة وسلام ، وتتحرك بالجسم مشاعر المحبة والأمل والفرح الذي سيكون نتيجة أولية للتسامح والمغفرة .
أما عندما يحمل الفرد العناصر السلبية ، فإن آثارها الكبيرة والخطيرة لابد أن تظهر على الجسم ، حيث تغيّر من طبيعة كيميائية الجسم ، وهذه التغيرات تؤدي إلى إضطرابات صحية ونفسية معقدة ، خاصة إذا تركت تتراكم ، فتظهر على شكل قلق وتوتر ، أو ارتفاع بضغط الدم ، أو اكتئاب أو آلام مزمنة .
إن الصفح والمغفرة ليس بالأمر السهل ، على الرغم من إمكانية تحقيقه وحيويته. إنه يبدأ بخطوة عليك أن تلتزم بها وهي أن تتقبّل الحقائق بوعي تام وتبتعد عن الرفض وعن سبب الألم . وبذلك سيكون بمقدورتك أن تمتلك العناصر الإيجابية للتفهم والتعاطف .

· أهمية تعويد النفس على تحرير الأندروفين الذي في الجسم
معروف أن الأندروفين مرتبط بمشاعر الابتهاج والنشوة والراحة. وهو يعمل كمهدىء للآلام ويعمل على راحة الجسم والعقل على حد سواء . إن الجسم يفرز الأندروفين بشكل طبيعي ، لكن مع الحركة والنشاط والتمارين الرياضية تسمح للأندروفين أن ينطلق بشكل كبير في كل أنحاء الجسم ، وبذلك يمكنه حتى إزالة الآلام .
يختلف بعض الأطباء حول ما إذا كان يتم تحرير الأندروفين بالنشاط البدني الطبيعي أو عدم تحريره بسبب الضغوط النفسية أو في مواجهة التحديات المادية ؛ إلا أنهم جميعاً يتفقون على أن ممارسة الأنشطة الرياضية هي وسيلة رائعة لرفع مستوى الأندروفين في نظام الجسم .
وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الطرق الأخرى كتناول الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل ، وأيضاً بلوغ النشوة الجنسية تعمل كلها على رفع مستوى الأندروفين في الجسم وخلق حالة من المتعة والسعادة .

· كيفيّة تفهم تأثير حالتك المزاجية على الآخرين
من الضروري جداً طلب المساعدة لمعالجة حالة الحزن المستمر التي قد يمر بها أي منا ، وإلاّ ، فإن الفرد لن يجد حوله أصدقاء ممن كانوا على استعداد للوقوف بجانبه . وإن كانت هذه الحاله من الحزن المستمر يعاني منها أحد أفراد الأسرة ، فإن شعوره بالذنب من معاناة الأسرة معه يزيد من الطاقة السلبية في العائلة كلها . إضافةً إلى أنه قد يشعر أفراد العائلة بعدم الراحة والحزن حين يمرون بمواقف سعيدة يعيشونها ، وبينهم فرد في حالة حزن مستمر . هناك أيضاً خطورة مشاعر الغضب وفقدان الصبر التي تعاني منها الأسرة في حال عدم تجاوب أو ترحيب الفرد الحزين للمساعدة الضرورية لمعالجة المشكلة . حتى الصديق سوف يتحوّل شيئاً فشيئاً ليبتعد عن الشخص المحاط بهالة الحزن المستمرة ؛ حيث سينتاب الجميع من حوله حالة قمع من اجل عدم إظهار حالات سعادتهم مراعاةً لمشاعرهِ ، مما يؤدي بهم إلى حالة من الاستياء وعدم التعاطف أو اللامبالاة تجاهه .
أما الأكثر سلبية في مثل هذه الحالات ، هي القضايا الصحية المحزنة والمؤلمة بشكل شديد ، التي تلازم المريض ، ففي البداية يدعمه ويسانده المحيطون به ، لكن مع استمرار حالة الحزن الملازمة له والطاقة السلبية المحيطة به يفقدون صبرهم ويملونه فيبتعدون عنه .
عموماً فإن الناس يحبون أن يحاطوا بأناس سعداء ، وإن شخصاً حزيناً أو ذو معنويات منخفضة باستمرار ، سيصبح تعاطف الناس من حوله معدوم ، حيث سيبتعد الجميع عنه .
المآسي والمعاناة والصراعات موجودة سلفاً في هذه الحياة وهذا الكون ، ولكل منا نصيب منها ، ومع إضافة حالة مستمرة من الحزن لها ، يصبح الأمر ضار جداَ وغيرصحي على الإطلاق .

مقتطف من موقع edracat.com

Admin
Admin

عدد المساهمات : 3151
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

https://alhoriyatmaroc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى