منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير
منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بيني و بينك ســـجـــر الـــبـــن
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالخميس يناير 13, 2022 4:21 pm من طرف Admin

» موسيقى بتردد 741 هرتز للتخلص من الأمراض والتشافي وتنظيف طاقة الجسم من السموم
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالجمعة ديسمبر 31, 2021 4:39 pm من طرف Admin

» QCM صندوق التكافل العائلي شروط و مساطر الإستفادة
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالخميس ديسمبر 02, 2021 2:35 pm من طرف Admin

»  QCM وحدة التبليغ و التحصيل
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالخميس ديسمبر 02, 2021 2:25 pm من طرف Admin

» التبليغ في قانون المسطرة المدنية
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 12:05 pm من طرف Admin

» QCM متنوع_5_
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:24 am من طرف Admin

» QCM متنوع_4_
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:23 am من طرف Admin

» QCM متنوع_3_
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:22 am من طرف Admin

» QCM متنوع_2_
لماذا الطبقة العاملة ؟ Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:21 am من طرف Admin

يناير 2022
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المشاركات التي حصلت على أكثر ردود أفعال في الشهر

لماذا الطبقة العاملة ؟

اذهب الى الأسفل

لماذا الطبقة العاملة ؟ Empty لماذا الطبقة العاملة ؟

مُساهمة  Admin الأربعاء ديسمبر 26, 2012 10:18 am

يصر الاشتراكيون الثوريون دائماً على الدور المحوري والقيادي للطبقة العاملة والتراث الماركسي كله مبني على دور هذه الطبقة بالذات في تحرير نفسها وبالتالي في تحرير البشرية. والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا هذه الطبقة بالذات؟
ماذا نعني بالطبقة العاملة؟
نحتاج وقبل كل شئ أن يكون لدينا تعريف واضح لما نعنيه بالطبقة العاملة، ويمكننا أن نلخص مثل هذا التعريف كالتالي: العمال هم الذين يضطرون لبيع قوة عملهم للحصول على دخل يسمح لهم بالبقاء على قيد الحياة. فالفلاح الذي يمتلك قطعة أرض صغيرة والصنايعي الذي يمتلك ورشة صغيرة لديهما شئ يملكانه إلى جانب قوة عملهما. فدخلهما يأتي من الملكية وليس فقط من قوة العمل. أما العامل فلا يملك شئ على الإطلاق غير قوة عمله والتي يجبر على بيعها من خلال عمله مقابل أجر نقدي يعيش به.
وقلب هذه الطبقة يكمن في العمال الصناعيين المنتجين لسلع. فأرباح الرأسماليون تأتى من خلال ااستغلال هؤلاء العمال، ولكن الطبقة العاملة أوسع من العمال الصناعيين وحدهم، فعمال الخدمات والنقل والتسويق والسياحة كلهم جزء لا يتجزأ من الطبقة العاملة. فالرأسمالية لا يمكنها تحقيق وجنى الأرباح بدون عمل هؤلاء. إن مالك المصنع مثلا لا يحقق الربح بدون بيع السلع التي ينتجها مصنعه ومن أجل بيعها يحتاج ليس فقط أن ينتجها العمال بل أيضاً إلى نقلها وتخزينها وتسويقها.
وحتى الشرائح التي كانت تعتبر خارج الطبقة العاملة مثل المهنيين والموظفين فمع تطور الرأسمالية يتحول غالبية هؤلاء إلى وضعية مشابهة لوضعية عمال المصانع. فهم يضطرون لبيع قوة عملهم للبقاء, ويعملون لدى شركات رأسمالية تحقق الأرباح من خلالهم.
أفكار خاطئة
يتصور البعض أن العمال طبقة ثورية لأنهم الأكثر فقرا من غيرهم ولكن هذا التصور خاطئ لسببين: الأول هو أن هناك شرائح في المجتمع مثل المهمشين وصغار الفلاحين اكثر فقرا وبؤسا من العمال، خاصة عمال المصانع ذوى الأجور المستقرة نسبيا.
وثانيا لأن الفقر والبؤس في حد ذاتهما لا يولدان الثورة، بل في أغلب الأحيان يولدان اليأس والخضوع، ولو كان الأمر غير كذلك لكان قلب الثورة العالمية في أوساط الجائعين في إثيوبيا والصومال وليس في المراكز الصناعية للمدن الكبرى.
هناك تصورا آخر لا أساس له من الصحة وهو القائل بأن الطبقة العاملة تصبح ثورية عندما يصبح غالبية السكان من العمال وبالتالي ففي البلدان التي تكون فيها الغالبية للفلاحين لا يمكن أن تكون فيها الطبقة العاملة هي مركز الثورة. والواقع أن ثورة روسيا الاشتراكية والتي قادتها الطبقة العاملة عام 1917 اندلعت في بلد لا تشكل فيها تلك الطبقة إلا نسبة ضئيلة من السكان.
حيثما تنشأ أغلال الرأسمالية ينبغي تحطيمها
إن سر الإمكانيات الثورية للطبقة العاملة لا يكمن في البؤس أو الحجم ولكن في عدد من العوامل الأخرى الجوهرية. قهناك الوزن الاقتصادي للطبقة العاملة. فنحن نعيش في عالم رأسمالي تشكل الصناعة فيه القلب النابض، وهذا القلب يعتمد كليا على الأرباح التي يحققها من خلال استغلال العمال. إن العمال وحدهم هم القادرون على وقف تدفق الدم عن هذا القلب من خلال إضراباتهم. وطبيعة الصناعة الرأسمالية نفسها تؤهل العمال وتدفعهم لتحويل قوتهم الكامنة إلى واقع خطير، فالرأسمالية تجمع آلاف العمال في مصانع ضخمة وفى مناطق صناعية واسعة وتدربهم على العمل الجماعي المنظم الذي لا يمكن إنتاج السلع بدونه ، وهذا يحضر العمال على استخدام نفس هذه المهارة ضد الرأسمالي نفسه.
ولأن الرأسمالية نظام تنافسي متكرر الأزمات فيحتاج صاحب المصنع دائما إلى تكثيف الاستغلال الواقع على العمال إما لزيادة ساعات العمل (كما كان الحال في بدايات الرأسمالية وكما كان الحال في مصر اليوم) أو من خلال تكثيف وتطوير عملية الإنتاج أو من خلال تخفيض الأجور والامتيازات والهجوم على الحقوق المكتسبة للعمال.
من الاستغلال إلى التنظيم والوعي
وهذه العملية تدفع العمال دفعة قوية لتنظيم صفوفهم للدفاع عن أجورهم وحقوقهم من خلال تكوين الروابط واللجان والنقابات. وخلال هذه المواجهات بين العمال والرأسماليين يكتشف العامل طبيعة الرأسمالية والدولة وعلاقة الاقتصاد بالسياسة. فعندما يضرب عمال مصنع كبير لا يقف صاحب المصنع مكتوف الأيدي بل يستنجد بقوات الأمن التي تحاول إنهاء الإضراب بالقوة. يبدأ العامل في إدراك أن عمال المصنع وحده لن يتمكنوا من تحقيق شئ وان هناك ضرورة لتضامن أوسع نطاقا بين العمال لمواجهة الرأسمالية ودولتها.
إن هذا التدريب الدائم للعمال والذي تفرضه عليهم شراسة الرأسمالية على التنظيم والمواجهة الجماعية يجعل الطبقة العاملة في وضع مختلف نوعيا عن وضع الفلاحين مثلا. فالفلاحين تفرض عليهم طبيعة الإنتاج الزراعي أن يكونوا مفتتين ومعزولين بعضهم عن بعض، ويعيشون حياة ليس فيها ذلك التمركز والتنظيم الذي تكتسبه الطبقة العاملة. ولذا تكون تحركاتهم الاحتجاجية اقل تنظيما ووعيا وتأثيرا. وهذا لا يعنى على الإطلاق انهم لا يلعبون دورا حاسما في الثورات، بل فقط انهم غير مؤهلين مقارنة بالطبقة العاملة لقيادة الثورة.
ضرورة الحزب
إن كل ما سبق لا يجب أن يؤدي إلى استنتاج أن الطبقة العاملة ستلعب دورا ثوريا بشكل حتمي، بل فقط أنها ذات إمكانيات ثورية تجعلها مؤهلة للعب ذلك الدور. هناك عقبات كثيرة تعقد وتؤخر، وفى أحيانا كثيرة توقف تطور هذه الإمكانيات. لعل أهم هذه العقبات أن الطبقة العاملة مليئة بالتفاوتات الداخلية في الظروف والوعي والتراث النضالي، وهى تواجه عدوا شديد المركزية والتنظيم متمثل في جهاز الأمن والجيش. وهناك عقبة أخرى وهى أن الطبقة العاملة تحتاج أن تصبح قيادة فعلية على أرض الواقع لكل القطاعات المستغلة والمضطهدة وعلى رأسها الفلاحين الفقراء. فبدون مشاركة هؤلاء تصبح الثورة مستحيلة. وتجاوز هاتين العقبتين يستلزم بناء حزب عمالي ثوري يوحد أكثر العمال وعيا، ويمكنهم من جذب باقي قطاعات الطبقة العاملة تحت قيادتهم، ويقنع الفلاحين الفقراء وكافة المضطهدين من خلال العمل الثوري الدؤوب لأن تحريرهم لن يتحقق إلا بقيادة الطبقة العاملة.
المصدر:الموقع الإلكتروني لمنظمة الإشتراكيين الثوريين

Admin
Admin

عدد المساهمات : 3151
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

https://alhoriyatmaroc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى