منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير
منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الرقمنة والمخطط التوجيهي لرقمنة العدالة بالمغرب
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالجمعة يناير 21, 2022 4:24 pm من طرف Admin

» تحديث الإدارة القضائية و جودة خدمات العدالة
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالجمعة يناير 21, 2022 4:20 pm من طرف Admin

» بيني و بينك ســـجـــر الـــبـــن
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالخميس يناير 13, 2022 4:21 pm من طرف Admin

» موسيقى بتردد 741 هرتز للتخلص من الأمراض والتشافي وتنظيف طاقة الجسم من السموم
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالجمعة ديسمبر 31, 2021 4:39 pm من طرف Admin

» QCM صندوق التكافل العائلي شروط و مساطر الإستفادة
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالخميس ديسمبر 02, 2021 2:35 pm من طرف Admin

»  QCM وحدة التبليغ و التحصيل
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالخميس ديسمبر 02, 2021 2:25 pm من طرف Admin

» التبليغ في قانون المسطرة المدنية
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 12:05 pm من طرف Admin

» QCM متنوع_5_
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:24 am من طرف Admin

» QCM متنوع_4_
إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Emptyالأربعاء ديسمبر 01, 2021 9:23 am من طرف Admin

يناير 2022
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المشاركات التي حصلت على أكثر ردود أفعال في الشهر

إصلاح القضاء في الخطابات الملكية

اذهب الى الأسفل

إصلاح القضاء في الخطابات الملكية Empty إصلاح القضاء في الخطابات الملكية

مُساهمة  Admin الأربعاء مارس 13, 2013 1:53 pm

شكل إصلاح القضاء بالمغرب محورا أساسيا في البرنامج الحكومي وفي القانون المالي لسنة 2008، وذلك لما له من دور في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، إذ يعتبر من ركائز دولة القانون ومرتكزات التنمية وأداة تحقيق مبدأ الإنصاف.
ونظرا لأهمية هذا القطاع الحيوي، فقد أعطي أولوية في مختلف الإصلاحات و الأوراش الكبرى، التي تم تحديدها وبلورتها من خلال الخطابات الملكية وخصوصا خطابات العرش، نظرا لكونها أصبحت محطة لترسيخ الخيارات الكبرى، واستشراف التوجهات المستقبلية للبلاد.
وقد أعطيت مسألة إصلاح القضاء أهمية، منذ عهد الملك الحسن الثاني ، حيث ألح مرارا على الضرورة القصوى لتحديث العدالة وانفتاحها، وأثار أيضا انتباه الجميع إلى وظائفها الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية، حيث أشار في مقتطف من الرسالة الملكية الموجهة للمناظرة المنظمة من طرف المجلس الأعلى من 18 إلى 19 دجنبر 1997 بالرباط،" .. من المعلوم (أن القضاء) أصبح يواجه تحديات جديدة سواء بالنسبة للمغرب أو لغيره من البلدان، تحتم عليه ألا يتوانى عن المبادرة في مواجهتها إذا ما أراد أن يستمر في أداء رسالته النبيلة….".
ومن جهته وضع جلالة الملك محمد السادس ، منذ أول خطاب للعرش ترسيخ دعائم دولة القانون من بين أولويات ورش الإصلاح الشمولي للبلاد، ومنذ ذلك الحين ما فتئ جلالته يؤكد على هذه المسألة في محطات مختلفة.
يمكن تقسيمها إلى مرحلتين، ففي الأولى كان الملك يقوم بتشخيص لواقع القضاء في المغرب، والإشارة لأهميته على المستويين الوطني والدولي، حيث وردت في بعض خطاباته العبارات التالية: ".. عزمنا وطيد على ترسيخ دولة الحق والقانون في الميدان الاقتصادي وعلى إصلاح القضاء والرفع من عدد المحاكم التجارية وعلى وضع القوانين المالية الملائمة (الخطاب الملكي السامي بالدار البيضاء يوم 12 أكتوبر 1999).
و بمناسبة افتتاح دورة المجلس الأعلى للقضاء يوم 15 دجنبر 1999 أشار الملك على أن العدالة هي الضامن الأكبر للأمن والاستقرار والتلاحم الذي به تكون المواطنة الحقة. وهي مؤثر فاعل في تخليق المجتمع وإشاعة الطمأنينة بين أفراده، وإتاحة فرص التطور الاقتصادي والنمو الاجتماعي وفتح الباب لحياة ديمقراطية صحيحة.
وفي خطابه بمناسبة ترؤس جلالته افتتاح دورة المجلس الأعلى للقضاء فاتح مارس 2002 أشار : "ما فتئنا منذ تقلدنا الأمانة العظمى لقيادة شعبنا والتي يعتبر القضاء من صميم مسؤولياتها نوجه حكومتنا والبرلمان إلى الأهمية القصوى التي نوليها لإصلاح القضاء وتحديثه وتأهيله للإسهام الفعال في المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي الذي نسهر على تحقيقه. وقد أبينا اليوم ومن خلال رئاستنا لافتتاح دورة المجلس الأعلى للقضاء إلا أن نتوجه إلى هذا المجلس ومن خلاله إلى كافة أسرة العدل بخطاب مباشر يستهدف إبراز مدى المسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتق القضاة أنفسهم في إصلاح الجهاز المؤتمن على العدل الذي يتوقف عليه كسبنا لرهان الديمقراطية والتنمية.
وإننا لنعتبر أن قضاء واعيا كل الوعي بحتمية هذا الرهان ومؤهلا لاستيعاب التحولات التي يعرفها المغرب لهو القادر وحده على رفع هذا التحدي….
….لذا حرصنا على إعادة الاعتبار للقضاء وتأهيله وتطهيره من كل النقائص والشوائب المشينة محددين بكل حزم ووضوح سبيل الإصلاح الذي لا مناص منه…"
وهذه تعتبر نقطة التحول للمرحلة الثانية التي تتسم بنوع من التوجيه المخطط والمدروس للنهوض بهذا القطاع، عبر إعطاء وصفات جاهزة للإصلاح، وتفويض تفعيلها إلى الحكومة، حيث نوه الملك في خطابه بمناسبة ترؤس جلالته افتتاح السنة القضائيةبأكادير، يوم 29 يناير 2003، بما تحقق من منجزات بخصوص برنامج إصلاح القضاء والعمل على تسريع وثيرته لتحديث جهاز العدل وتخليقه وتأهيله.
كما قام بدعوة الحكومة إلى مواصلة الجهود، لعصرنة القضاء، بعقلنة العمل، وتبسيط المساطر، وتعميم المعلوميات. وتنويع مساطر التسوية التوافقية، لما قد ينشأ من منازعات بين التجار، وذلك من خلال الإعداد السريع لمشروع قانون التحكيم التجاري، الوطني والدولي، ليستجيب النظام القضائي لمتطلبات عولمة الاقتصاد وتنافسيته ، ويسهم في جلب الاستثمار الأجنبي.
وفي خطاب العرش لسنة 2007 والذي كان بدوره موجها للمشاركين في المؤتمر الإفريقي الأول حول التنمية البشرية، أشار الملك إلى أنه يكفينا من التشخيص النظري للأوضاع، ومكامن الاختلالات، و إلى أن الحاجة الآن إلى اقتراح برامج قابلة للإنجاز، آخذة بعين الاعتبار أسبقيات كل فترة.
وهو الأمر الذي اتبعه بتكليف مباشر لوزير العدل، لوضع مشروع خطة للإصلاح القضائي.
زاد من تعزيز هذا الأمر خطاب العرش 2008، من خلال تأكيده على جعل الإصلاح الشامل للقضاء في صدارة الأوراش الإصلاحية التي تقوم بها البلاد.
كما قام بدعوة الحكومة للانكباب على بلورة مخطط مضبوط للإصلاح العميق للقضاء، ينبثق من حوار بناء وانفتاح واسع على جميع الفعاليات المؤهلة المعنية، مؤكدا على التفعيل الأمثل لهذا المخطط، من أجل بلوغ ما نتوخاه للقضاء من تحديث ونجاعة.
وأنه من الواجب أن يأخذ هذا الإصلاح بعين الإعتبار التجارب الأجنبية التي أثبتت فعاليتها.
كما أشار إلى أن إصلاح القضاء شرط اساسي لتحقيق التقدم، كما أنه من شروط الاتحاد الأوربي للاستفادة من وضع متقدم في الشراكة مع المنظمة الأوربية.
ونشير إلى أن مبادرة إصلاح القضاء لم تتوقف فقط في الجانب الحكومي والمبادرة الملكية بل تعدتها لجمعيات المجتمع المدني حيث قامت عشر جمعيات بتوقيع مذكرة إصلاح القضاء، كما نشير إلى طلب وزارة العدل من الأحزاب أساسية أن تتقدم بدورها بمشاريع لإصلاح القضاء خلال الشهر الجاري.
إعداد:ذة/فاطمة الزهراء هيرات

Admin
Admin

عدد المساهمات : 3153
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

https://alhoriyatmaroc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى