منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير
منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مقاطع موسيقية رائعة
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالجمعة سبتمبر 24, 2021 4:05 pm من طرف Admin

» تحقيق التنمية المستدامة عبر تقديم الخدمات الرقمية
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالإثنين سبتمبر 13, 2021 9:30 am من طرف Admin

» مفهوم التحول الرقمي وتحدياته
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالأربعاء سبتمبر 08, 2021 2:07 pm من طرف Admin

» 639Hz, harmonise les relations, attire amour et énergie positive, guérit ancienne énergie négative
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالثلاثاء سبتمبر 07, 2021 2:16 pm من طرف Admin

» التحول الرقمي في المملكة المغربية
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالثلاثاء سبتمبر 07, 2021 1:55 pm من طرف Admin

» التقاضي عن بعد في المغرب
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالإثنين سبتمبر 06, 2021 1:08 pm من طرف Admin

» مهارات التواصل في مكان العمل المهني وأهميتها
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالجمعة أغسطس 13, 2021 9:40 am من طرف Admin

» مفهوم التواصل وأهميته في العمل المهني
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالجمعة أغسطس 13, 2021 9:30 am من طرف Admin

» مقاطع موسيقية رائعة
العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Emptyالثلاثاء أغسطس 10, 2021 2:51 pm من طرف Admin

سبتمبر 2021
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المشاركات التي حصلت على أكثر ردود أفعال في الشهر

العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_

اذهب الى الأسفل

العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_ Empty العمل النقابي يساريا, يمينيا وإسلاميا_1_

مُساهمة  Admin الأحد أغسطس 26, 2012 1:15 pm

عرفت الساحة النقابية خليطا غير متجانس من النقابات سواء منها التابعة لأحزاب سياسية, يمينية كانت أو إدارية أو إسلامية, أو التي تعرف تعددية معينة في مناضليها ومنخرطيها. وإذا كان العمل النقابي إلى حدود التسعينات محصورا على نقابات تعد على رؤوس الأصابع, خبر مناضلوها كل أنواع التعذيب والتجويع والطرد..., فقد أصبح حاليا كل من هب ودب يؤسس بوتيكا يسميه نقابة ويزج به في عالم من الصراعات والنضالات والمساومات حتى أمكن القول حاليا أن العمل النقابي موضة العصر.
وللمساهمة في فتح نقاش حول العمل النقابي, أهدافه ومراميه وكذا محاولة تطهيره من بعض الدخلاء والذين يتناقض وجودهم كليا أو جزئيا مع العمل النقابي, سأحاول التطرق إلى العمل النقابي من وجهة نظر اليسار, اليمين والإسلاميين.
إن المقصود باليسار ليس المعارضة وإنما الذي ينهل بطريقة ما من الماركسية ولازال يؤمن ويدافع عن المشروع الاشتراكي,
أما اليمين فهي التوجهات الإدارية والليبرالية سواء المعلنة لتوجهها الليبرالي أو المتسترة وراء ستار الاشتراكية الديموقراطية وغيرها من الشعارات البراقة والمنخرطة عمليا في إنجاح المشروع الليبرالي للدولة والمؤسسات الدولية,
في حين يبقى الإسلامي كل من يدعو إلى تأسيس مجتمع إسلامي أصيل يعتمد على الأخوة, العدل, الإحسان, الزكاة, بيت مال المسلمين والصدقة... ضدا على المجتمع الحالي المتسم بالنسبة إليه بعدم تطبيق الشريعة الإسلامية.
إن الفصل بين اليميني والإسلامي راجع بالضرورة إلى المرجعية المعتمدة لتبرير العمل رغم أن اغلب التنظيمات والأحزاب تندرج عمليا في ممارسات اليمين. وهو الشيء نفسه بالنسبة لعدد كبير من أحزاب اليسار التي لم تحتفظ في يساريتها سوى بالاسم, مادام مسيروها أعضاء حكومة يسهرون على تنفيذ مخططات الدولة والمؤسسات الدولية, وكذا من اكبر أغنياء المغرب بل ويمتلكون معامل ومصانع يعاني عمالها الأمرين, ويسيرون وزارات يرزح موظفوها تحت عتبة الفقر.
1_ العمل النقابي يساريا:
لقد كان اليسار واضحا ومنسجما مع طروحاته الفكرية والسياسية, وجعل من العمل النقابي واجهة للصراع ضد مالكي وسائل الإنتاج ودولتهم الطبقية, وذلك دفاعا عن الطبقة الكادحة المنتجة للثروات والمحرومة منها بفعل ملكية حفنة من الرأسماليين على وسائل الإنتاج.
وهكذا عرف اليسار تأسيس أولى النقابات منذ العهود الأولى للماركسية, وتمكن اعتمادا عليها من تحقيق مكاسب هامة للطبقة العاملة كتحديد ساعات العمل, الحصول على عطل مختلفة ومتنوعة, أداء أجور العطل, الضمان الاجتماعي, التقاعد, التغطية الصحية, الأمومة, المساواة في الأجور, الزيادة في الأجور, تحسين شروط العمل... وغيرها من المكاسب التي مازالت تعيش عليها الطبقة العاملة وعموم الموظفين في كل بقاع المعمور إلى يومنا هذا, بالرغم من التراجعات التي تحصل أحيانا كثيرة والتي لم تستطع الشغيلة تحصينها بفعل عوامل ذاتية وموضوعية يبقى التشرذم سماتها الأساسية. ويظهر ذلك جليا في فشل التصدي للزيادة في سن التقاعد في عدد كبير من البلدان وبالخصوص فرنسا ذات الإرث النضالي الطويل, ارتفاع البطالة والفقر, تراجع مستوى المعيشة بفعل الارتفاع الصاروخي للأسعار مقابل تجميد الأجور وتراجع الخدمات الاجتماعية...
ولم يقف عمل اليسار عند هذا الحد, وإنما أكد أن الاستغلال الاقتصادي للطبقة العاملة وعموم الشغيلة وكذا الفوارق الطبقية الملازمة له, راجع بالأساس إلى وجود واستمرار دولة الرأسماليين والإقطاعيين التي ترعى الاستغلال وتتغذى عليه. ولذلك فقد جعل من تدمير دولة الاستغلال الطريق لتحرير الطبقة العاملة.
فالنضال النقابي يهدف بالأساس إلى الحصول على مكتسبات مادية ومعنوية تهم الطبقة العاملة وعموم الشغيلة, وهاته المكتسبات تتطلب نضالا مريرا وطويل النفس. إلا أن المعالجة الشاملة والاهتمام الفعلي بالطبقة العاملة والشغيلة لن يتأتى في ظروف دولة الاستغلال. لذا نرى أن الإطارات النقابية اليسارية تتفادى النظرة الاقتصادية الضيقة للصراع وتحاول الربط الجدلي بين الصراع السياسي والصراع الاقتصادي, دون أن يعني ذلك القفز على مجال الصراع الطبقي الاقتصادي.
وتعتمد الإطارات النقابية في ممارستها للصراع أو بأسلوب مرن, نضالها من أجل تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي لمنخرطيها ومناضليها على مجموعة من المبادئ وهي: الجماهيرية, الديموقراطية, التقدمية والاستقلالية.
ونظرا لكون جميع الإطارات تتبجح بهذه المبادئ دون أن تتماشى وطبيعتها أو دون أن تعيرها أي اهتمام, نرى من الضروري أن نعطي لمحة موجزة عنها قبل الانتقال إلى العمل النقابي يمينيا وإسلاميا.
أ_ الجماهيرية:
أو بعبارة أدق الطابع الجماهيري للنقابة. ان تحقيق المكاسب المادية والمعنوية لا يمكن ان ينزل صدفة من السماء أو أن تمنح من لدن أي كان, كما أن أي نخبة من النخب لن تتمكن من ذلك مهما بلغت ثقافتها وخبرتها وحسن نيتها واستعدادها النضالي. ولن تتحول إلى قوة فاعلة و فعالة إلا بامتلاكها من لدن الجماهير الواسعة التي تعاني من عدة مشاكل والقادرة وحدها فرض مجموعة من المكتسبات بفضل عملها الجماعي الطويل النفس.
فالجماهير لا يجب ان تكون مجرد متلقي بل ذات عارفة تحقق إدراكا عميقا بالحقيقة الاقتصادية-الاجتماعية-الثقافية التي تشكل حياتهم, و يكون لهذه الذات القدرة على تغيير الواقع حتى يتمكن الناس من تحرير أنفسهم بعيدا عن الوصاية.
ب_ الديموقراطية:
هناك من جهة الديمقراطية كقاعدة للتعامل داخل النقابة لضمان مشاركة كافة الاعضاء في تحديد التوجهات والمواقف الأساسية وفي نقلها إلى حيز الممارسة, ومن جهة ثانية الديموقراطية في العلاقات الخارجية للنقابة في علاقاتها الخارجية للعمل على تطوير العلاقات وطنيا ودوليا وجهويا على أسس الاحترام المتبادل والإقرار الديمقراطي للمهام المشتركة بعيدا عن أساليب الهيمنة أو التهميش, وهناك من جهة ثالثة الديمقراطية كعلاقات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية لا بد من إقامتها للتمكن من التعبير القانوني والعملي للنقابة.
فالديمقراطية بمفهومها الشامل لا تعني فقط الحكم السياسي بقدر ما يمكن تعميمها عل كل المرافق وكل التجمعات سياسية، اجتماعية أو مهنية، فلا يمكن الدفاع عن مصالح المنخرطين في غياب الديمقراطية في هيكلة وبنية العلاقات داخل هذه النقابة.
فالديمقراطية الحقيقية تعني خلق نسيج علاقات متكافئة ومتوازنة تحسن تدبير الخلافات وتدعم مفهوم احترام الرأي الآخر وتحقق مجتمعا تحترم فيه إرادة المواطنين، وتصبح للمواطن قوة ضغط من أجل تحقيق ديمقراطية ومواطنة فعلية.
ت_ الاستقلالية:
وهي من جهة الاستقلالية بالنسبة للسلطة, مهما كانت, و من جهة أخرى الاستقلالية بالنسبة لأي حزب أو منظمة أو اتجاه سياسي, و بموجب هذا المبدأ, فالنقابة يجب ألا تستمد مواقفها سوى من مبادئها وقوانينها ومقررات اجتماعاتها واستنادا إلى التحليل الموضوعي للواقع. لكن الاستقلالية لا تعني الانعزالية لان النقابة تستوعب في صفوفها مناضلين مهما كانت مشاربهم الفكرية والسياسية مختلفة. كما ان الاستقلالية إزاء السلطة لا تعني القطيعة معها, فالنقابة يجب ان تكون على استعداد للتعامل مع السلطة في كل ما يمكن ان يحقق ولو جزءا من أهدافها شريطة احترام استقلاليتها وهويتها الأصيلة بعيدا عن عقلية التهميش أو التدجين.
ج_ التقدمية:
ان الاطارات النقابية يجب ان تشكل جزء من الحركة التقدمية وطنيا ودوليا انطلاقا من ان تحقيق أهداف النقابة على أساس الجماهيرية والديمقراطية والاستقلالية يندرج موضوعيا في إطار الكفاح ضد قوى الاضطهاد والاستغلال البشع ومن اجل تقدم البشرية جمعاء نحو إقامة المجتمع الإنساني المبني على الحرية والمساواة والتضامن.
و تجدر الإشارة إلى أن الإطارات النقابية لا يجب ان يغلب عليها الجانب السياسي المباشر كأساس يقوم عليه خطابها مع التأكيد على ان التحليل الاجتماعي يوصل حتما إلى السياسة و ضرورة العمل السياسي النشط الذي يصل إلى درجة مشاركة الكادحين و المهمشين في النضال الثوري فعليا بواسطة الأداة الثورية.
ان أكثر الاطارات تقدمية هي المنحازة فعليا إلى جانب الكادحين, وذلك بالمبادرات المتمثلة في تشكيل منظمات ديموقراطية تمتلك فهما علميا للواقع وتحاول تغييره مع الالتزام بقضايا المضطهدين ورفع وعيهم وتنظيمهم وتمليكهم مستقبلهم وإرادتهم على الفعل.
------------------------------------
إصدار:ذ/اسماعين يعقوبي
الحوار المتمدن-العدد: 3180 - 2010 / 11 / 9 - 19:21

Admin
Admin

عدد المساهمات : 3128
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

https://alhoriyatmaroc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى